ابو نواس و عبيد

ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى . ملك أبو نوّاس ناصية اللغة والأدب وهو في سن صغيرة – الثلاثين من عمره – كما كان على درايةٍ بالعلوم الإسلامية من فقه وحديث وأحكام القرآن وناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه، فجعل هذا القدر من العلم أبو نوّاس يطمح في الذهاب إلى بغداد التي كانت عاصمة الخلافة ومحط آمال الشعراء

2023-02-06
    أذكار الصباح والمساء ابن عثيمين
  1. ثم دخلت سنة ست وتسعين ومائة ←
  2. #####
  3. كان أبو نواس إذن «شخصية نموذجية»
  4. نوادر العُشَّاق